فيسبوك يرد علي الانتقادات ضد موقفه من الصراع فى غزة

أنشأت شركة فيسبوك “مركز عمليات خاصة” على مدار الساعة طوال الأسبوع الماضي للرد على المحتوى المنشور على منصتها حول الصراع الإسرائيلي الفلسطيني وسط أعمال عنف في المنطقة، وفقا لما نقلته العربية نت عن بيان للشركة. 


 


وانتشرت معلومات مضللة وخطاب كراهية ودعوات للعنف حول النزاع على منصات التواصل الاجتماعي وسط القتال الدامي.


 


وقالت مونيكا بيكرت، نائبة رئيس سياسة المحتوى في Facebook ، للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف: “يتيح لنا مركز العمليات هذا مراقبة الموقف عن كثب حتى نتمكن من إزالة المحتوى الذي ينتهك معايير مجتمعنا بشكل أسرع، مع معالجة الأخطاء المحتملة في التنفيذ”.


 


وسبق أن أنشأ Facebook مراكز عمليات مماثلة للتركيز على مواقف مثل الانتخابات العالمية.


 


ونقلت رويترز عن المتحدث باسم فيسبوك آندي ستون قوله، إن رئيس الشئون العالمية في فيسبوك نيك كليج ومسئولين تنفيذيين آخرين تحدثوا يوم الثلاثاء الماضى إلى رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، ذكرت صحيفة بوليتيكو الأسبوع الماضي أن المسئولين التنفيذيين في فيسبوك التقوا سابقًا بوزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس عبر Zoom.


 


وكشف فريق من رويترز للتحقق من صحة الصور التي تمت مشاركتها على فيسبوك وتويتر وإنستجرام والتي تدعي أنها مرتبطة بالصراع على حد قولهم.


 


ذكرت صحيفة نيويورك تايمز يوم الأربعاء الماضى أن متطرفين يهود شكلوا مجموعات جديدة على WhatsApp ، خدمة الرسائل المشفرة المملوكة لـ Facebook ، بغرض ارتكاب أعمال عنف ضد الفلسطينيين.


 


قال متحدث باسم WhatsApp: “كخدمة مراسلة خاصة لا يمكننا الوصول إلى محتويات الدردشات الشخصية للأشخاص، على الرغم من أنه عندما يتم إبلاغنا بالمعلومات، فإننا نتخذ إجراءات لحظر الحسابات التي نعتقد أنها قد تكون متورطة في التسبب في ضرر وشيك”، “نحن أيضًا نستجيب بسرعة للطلبات القانونية الصالحة من جهات إنفاذ القانون للحصول على المعلومات المحدودة المتاحة لنا.”


 


واجهت منصات التواصل الاجتماعي أيضًا اتهامات بالرقابة، في الأسبوع الماضي ، ذكرت BuzzFeed News أن Instagram المملوك لشركة Facebook أزال عن طريق الخطأ محتوى عن المسجد الأقصى في القدس حيث اشتبكت شرطة الأمن الإسرائيلية مع المصلين.


 


وذكرت مؤسسة طومسون رويترز أيضًا أن إنستجرام وتويتر ألقيا باللوم على مواطن الخلل في حذف منشورات تشير إلى إجلاء فلسطينيين من القدس الشرقية.


 


وحظر موقع فيسبوك حركة حماس الإسلامية في غزة من منصته وأزال المحتوى الذي يشيد بالحركة التي تعتبرها إسرائيل والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي جماعة إرهابية.


 


وقال بيكرت من فيسبوك إن مركز العمليات الجديد يعمل به خبراء، بمن فيهم الناطقون باللغة العربية والعبرية.


 


وتعرض موقع Facebook ومقره كاليفورنيا لانتقادات في الماضي لافتقاره إلى الخبرة والموارد اللغوية المحلية وسط حالات العنف في البلدان الأخرى.


 


 


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*