تقاليد ملكية عند ولادة الأطفال..وزير الداخلية يشهد الحدث وجنس المولود مفاجأة


بعد عدة أسابيع يستقبل الأمير هاري وميجان ماركل ابنتهما الرضيعة، وهما الزوجان، اللذان تركا الحياة الملكية العام الماضي، ويقيمان في كاليفورنيا ولن يضطرا إلى اتباع البروتوكول الصارم الذي يأتي مع ولادة عضو جديد فى العائلة المالكة إلى العالم.


وسيكون لدى هارى وميجان الحرية في إعلان ولادة ابنتهما كما يحلو لهما، ولن يكونا ملزمان بتقديم الفتاة الصغيرة في الأماكن العامة، كما فعل الوالدان الملكيان من قبل مع ابنهما آرتشي.


هارى وميجان


ففي الماضي، لم يكن الأطفال الملكيون يرضعون رضاعة طبيعية، وعادة ما كانوا يولدون في المنزل، ولم يُسمح للآباء بالتواجد في غرفة الولادة، ومع ذلك، فقد تغير الزمن وتم إلغاء بعض هذه التقاليد، لكن البعض الآخر، مثل إخبارالملكة أولاًعن الولادة، لا يزال قائماً.


وقبل وصول حفيدة الملكة الوشيكة، نلقي نظرة على بعض تقاليد ولادة الطفل الملكي المثيرة للدهشة وفقا لمجلة “hello“.


الولادة في المنزل:


ولدت الملكة في منزل جدها بلندن، 17 شارع بروتون في مايفير ، في عام 1926، حيث يولد الأطفال الملكيون عادةً في المنزل، وحافظت جلالة الملكة على هذا التقليد باختيارها ولادة الأمير تشارلز، والأمير أندرو، والأمير إدوارد في باكنغهام. بينما ولدت الأميرة آن في قصر كلارنس هاوس، الذي يعد الآن منزل الأمير تشارلز ودوقة كورنوال.


كما أنجبت شقيقة الملكة الأميرة مارجريت ابنتها السيدة سارة تشاتو في قصر كنسينغتون، وابنها ديفيد إيرل سنودون الثاني في كلارنس هاوس.

الملكة إليزابيث
الملكة إليزابيث


بدأ الاتجاه نحو الولادة في المستشفيات مع الأميرة آن، التي اختارت ولادة أطفالها في مستشفى سانت ماري في بادينجتون، لندن، حيث استقبل جناح ليندو الخاص بالمستشفى العديد من الأطفال الملكيين، بما في ذلك الأمير ويليام والأمير هاري والأمير جورج والأميرة شارلوت والأمير لويس.


وزير الداخلية شاهد في غرفة الولادة:


كان حضور وزير الداخلية مطلوبًا في غرفة الولادة لمشاهدة وتأكيد الولادة، ويعود تاريخ هذا التقليد إلى أواخر القرن السابع عشر، عندما ترددت شائعات بأن الملك جيمس الثاني ونجل الملكة ماري بياتريس جيمس ستيوارت “مزيف”، حيث ادعى الهانوفريون أن الطفل الحقيقي مات عند الولادة وتم استبداله بطفل جديد.


وعندما ولدت الملكة في عام 1926، كان وزير الداخلية حاضرًا، إلا أن هذا التقليد انتهى بعد فترة وجيزة، قبل ولادة الأمير تشارلز في عام 1948 بوقت طويل.

ولادة المكلة إليزابيث
ولادة المكلة إليزابيث


لم يُسمح للآباء بدخول غرفة الولادة:


تقليديًا، يبقى الآباء خارج غرفة الولادة، وعندما كانت الملكة حاملاً بالأمير تشارلز، واجهت عملاً طويلاً وشاقًا، وأمضى زوجها الأمير فيليب حوالي 30 ساعة في السباحة ولعب الأسكواش، حيث لم يُسمح له بالدخول، ولكن لقد تغير الزمن وكان الأمير ويليام حاضرًا في ولادة الأمير جورج والأميرة شارلوت والأمير لويس.


لم يرضع الأطفال الملكيون رضاعة طبيعية:


من المعروف أن الملكة فيكتوريا كرهت الحمل ورفضت إرضاع أطفالها التسعة، ووصفت هذا العمل بأنه “بغيض” وفي الوقت الحاضر، هو تفضيل شخصي.

ولادة كيت ميدلتون
ولادة كيت ميدلتون


لم يتم الكشف عن جنس المولود قبل الولادة:


يعلن القصر دائمًا انتظار الزوجين الملكيين لمولود جديد، وعادة ما يعلن عن الشهر الذي يحين فيه قدوم الطفل، على الرغم من أن التفاصيل الأخرى مثل جنس الطفل وتاريخ الولادة المحدد تظل خاصة.


لم يتم إخبار الجمهور بجنس الأمير جورج والأميرة شارلوت والأمير لويس إلا بعد الولادة، ويشاع أن الأمير ويليام وكيت أبقيا جنس أطفالهما مفاجأة أيضًا، ومع ذلك اختار هاري وميجان الكشف عن أنهما كانا يتوقعان ابنة في مارس 2021 خلال مقابلة مع أوبرا.

ميجان وهارى
ميجان وهارى


يتم الإعلان عن الولادة عبر منادي في المدينة:


الإعلان عن ولادة طفل ملكي هو أحد أهم المعالم التقليدية التي تتم، وقد حظي توني أبليتون بشرف الإعلان عن ولادة الأمير جورج والأميرة شارلوت والأمير لويس على درجات جناح ليندو، وقد نشأ هذا التقليد في العصور الوسطى عندما كان غالبية سكان المدينة لا يستطيعون القراءة أو الكتابة.

إعلان الولادة
إعلان الولادة


ثوب التعميد:


عادة ما يرتدي الأطفال الملكيون ثوب التعميد الجميل من الدانتيل، والفستان هو نسخة طبق الأصل من الفستان الذي صنع لأكبر طفل للملكة فيكتوريا، في عام 1841، والذي أصبح هشًا للغاية بعد أجيال من الاستخدام، ومن بين الأطفال الملكيين الآخرين الذين ارتدوا النسخة المتماثلة الأمير جورج وميا تيندال، بينما كان الأمير ويليام والأمير هاري يرتدي النسخة الأصلية من بين آخرين.

ثوب التعميد
ثوب التعميد


اعتاد الأطفال الملكيون أن يتلقوا تعليمهم في المنزل:


مع أختها الأميرة مارجريت، تلقت الملكة تعليمها في المنزل تحت إشراف والدتهما ومربيتهما ماريون كروفورد، وفي عام 1955، أعلن قصر باكنجهام أن الأمير تشارلز يريد الذهاب إلى المدرسة، بدلاً من أن يكون لديه مدرس خاص، وكان أول وريث يتعلم في المدرسة.


التحق ابناؤه ويليام وهاري أيضًا بمدرسة خاصة عندما كانا صغارًا في لندن، قبل التسجيل في كلية إيتون المرموقة، ثم بعد ذلك بدأ الأمير جورج المدرسة في سبتمبر 2017 في توماس باترسي مع الأميرة شارلوت التي حذت حذوه في عام 2019.

تعليم الأطفال
تعليم الأطفال


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*