الصين: إصابات فيروس كورونا المحلية الأخيرة جاءت من الخارج


ذكر المركز الصينى للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، أن حالات الإصابة الأخيرة بـ(كوفيد-19) المُسجَّلة فى مقاطعتى أنهوى ولياونينج جاءت عبر أفراد أو مواد من الخارج.


وقال كبير علماء الأوبئة لدى المركز الصينى “وو تسون يو” -فى مؤتمر صحفى – إنه لم تكن هناك حالات انتقال محلية فى الآونة الأخيرة، ما يرجح أن الفيروس قد أتى من أفراد مصابين أو مواد ملوثة من الخارج.


وأضاف يو “هناك تماثل فى التسلسل الجينى لفيروسات (كوفيد-19) الموجودة فى حالات الإصابة فى أنهوى ولياونينغ. نعتقد أن الحالات كانت على نفس سلسلة الانتقال. بالنظر إلى نتيجة فحوصات التحرى فى المقاطعتين، لن يكون حجم الإصابة خطيرا كما كان فى وقت سابق هذا العام“.


من جانبه، قال “تشاو يى مينج”، الخبير بالمركز الصينى للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، إن الدراسات الأولية أثبتت فعالية لقاحات كوفيد-19 المستخدمة حاليا فى الصين ضد سلالة فيروس كورونا التى تم رصدها حديثا فى الهند.


وأشار مينج إلى أن الصين تعطى اهتماما وثيقا لسلالة فيروس كورونا التى ظهرت فى الهند، وتجرى أبحاثا وتجمع بيانات عنها، مضيفا أن هذا الفيروس سوف يواصل التحور، لهذا ستظهر المزيد من التغيرات.


ولفت مينج إلى أنه بمجرد أن تصبح اللقاحات الحالية غير فعالة ضد سلالات كوفيد-19 الجديدة، ستقدم اللقاحات غير المعطلة التى طورتها الصين حلا سريعا، حيث إن تقنيات إنتاجها لن تحتاج إلى تعديل.


وأكد مينج إلى أن الصين قادرة على تقديم لقاحات جديدة وفعالة إذا جعلت السلالات الجديدة اللقاحات الحالية غير فعالة.


وفى سياق متصل، شدد علماء الأوبئة فى الصين على أهمية مواصلة ارتداء أقنعة الوجه حتى بعد التطعيم ضد (كوفيد-19)، موضحين أن التطعيم هو طريقة بيولوجية للوقاية من المرض بينما الأقنعة والتباعد الاجتماعى هى إجراءات صحية عامة تهدف إلى الوقاية والسيطرة عليه.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*