الرئيس الفلسطينى: تصعيد إسرائيل يتطلب حل سياسى قائم على قرارات الشرعية الدولية

الرئيس الفلسطينى: تصعيد إسرائيل يتطلب حل سياسى قائم على قرارات الشرعية الدولية


أكد الرئيس الفلسطينى محمود عباس، أن ما يحدث من تصعيد إسرائيلى متكرر على الشعب الفلسطيني، يتطلب البدء بحل سياسى قائم على قرارات الشرعية الدولية تقوم به اللجنة الرباعية الدولية، والدعوة لمؤتمر دولى للسلام، وذلك لإنهاء الاحتلال وتجسيد الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.


وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن ذلك جاء خلال اتصال هاتفى جرى بين رئيس دولة فلسطين محمود عباس، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، مساء اليوم الأربعاء، حيث بحثا الجهود الدولية المبذولة لوقف فورى لإطلاق النار وجهود عقد جلسة الجمعية العامة المقررة غدا الخميس فى نيويورك، ومواصلة العمل من أجل صدور قرار مجلس الأمن الدولي.


وشدد الرئيس الفلسطينى على ضرورة الوقف الفورى للاعتداءات الوحشية الإسرائيلية ضد أبناء الشعب الفلسطينى فى قطاع غزة، والذى تسبب بكارثة ودمار يجب محاسبة دولة الاحتلال على ارتكابها، بالإضافة لضرورة العمل على وقف اعتداءات المستوطنين المدعومين من قوات الاحتلال فى مدينة القدس المحتلة، ومحاولات الاستيلاء على بيوت الفلسطينيين فى حى الشيخ جراح، والاعتداء على المقدسات الإسلامية والمسيحية.


كما شدد على ضرورة توفير مساعدات إنسانية عاجلة لإغاثة أبناء الشعب الفلسطينى الذين يتعرضون لعدوان وحشي، وبذل جهود مضاعفة لإنقاذ الوضع الإنسانى فى الأراضى الفلسطينية.


وأشار إلى ضرورة أن يقوم المجتمع الدولى بالضغط على إسرائيل للوفاء بالتزاماتها وفق الاتفاقيات الموقعة، واحترام القانون الدولي، والحفاظ على الوضع التاريخى القائم فى الحرم الشريف، وعدم طرد العائلات الفلسطينية من القدس ووقف سياسة هدم منازل المواطنين، وتحميل الحكومة الإسرائيلية المسؤولية عن اعتداءات المستوطنين المتطرفين.


بدوره، أكد جوتيريش أن الأمم المتحدة تبذل جهودا مضاعفة من أجل تحقيق الوقف الفورى لإطلاق النار وتحقيق التهدئة وتوفير المساعدات الإنسانية الإغاثية العاجلة، ومواصلة العمل مع الرباعية الدولية من أجل تحقيق أفق سياسى يؤدى إلى السلام الشامل والعادل وفق القانون الدولي.


 


مصدر الخبر

شاهد أيضاً

جهاد الحرازين: الأطفال والنساء يمثلون 75% من شهداء الحرب على قطاع غزة

قال الدكتور جهاد الحرازين أستاذ العلوم السياسية، إنّ الاحتلال الإسرائيلي مازال ممعنا في حربه وجرائمه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *