أنتونى فاوتشى: هناك حاجة إلى جرعة معززة للقاح كورونا بعد عام من التطعيم


أكد الدكتور أنتونى فاوتشى، مدير المعهد الوطنى للحساسية والأمراض المعدية بالولايات المتحدة الأمريكية، أنه قد تكون هناك حاجة إلى لقاح معزز لكورونا للأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل بالفعل فى أقرب وقت من ثمانية إلى 12 شهرًا بعد الجرعة الثانية، وبحسب موقع “CNN” قال فاوتشى: “نحن نعلم أن فاعلية اللقاح تستمر ستة أشهر على الأقل، ومن المحتمل أن تكون أكثر بكثير، لكننى أعتقد أننا سنحتاج بالتأكيد إلى جرعة معززة فى وقت ما خلال عام أو نحو ذلك بعد الحصول على جرعتى اللقاح الأولية”.


وتلقى ما يقرب من 47.9% من سكان الولايات المتحدة جرعة واحدة على الأقل من لقاح كورونا، وفقًا لبيانات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، كما تم تطعيم نحو 37.8% من السكان بشكل كامل.


وحتى يوم الأربعاء كان هناك أكثر من 33 مليون حالة إصابة بكورونا فى الولايات المتحدة وأكثر من 587 ألف حالة وفاة.


وأوضح فاوتشى أنه قد لا تكون هناك حاجة إلى التعزيزات الخاصة بالسلالات الجديدة لفيروس كورونا، مضيفاً أنه “لا يجب تطوير لقاح يناسب كل سلالة جديدة لكن يمكنك الاستمرار فى تعزيز فاعلية اللقاحات ضد السلالة الأصلية، وينتهى بك الأمر بالحصول على استجابة جيدة بما فيه الكفاية ولا داعى للقلق بشأن المتغيرات والسلالات الجديدة”.



وقال الرئيس التنفيذى لشركة فايزر ألبرت بورلا إن شركة فايزر لم تنته بعد من تجاربها على لقاح معززـ مضيفاً “أعتقد أنه في غضون شهر أو شهرين سيكون لدينا بيانات كافية للتحدث عنها بقدر أكبر من اليقين العلمى”.


وأشار تقرير صادر عن شركة فايزر في شهر مارس إلى أن اللقاح قد يكون أقرب إلى لقاحات الحصبة من لقاحات الإنفلونزا، حيث يحمي التطعيم ضد الحصبة 96% من الناس من العدوى مدى الحياة.


وتم إعطاء الجرعة الأولى من لقاح كورونا من شركة فايزر فى الولايات المتحدة فى 14 ديسمبر 2020 – قبل خمسة أشهر.


وقال بورلا: “إذا حصلوا على الجرعة الثانية قبل ثمانية أشهر، فقد يحتاجون إلى واحدة ثالثة”، مضيفًا أن الجرعات المعززة قد تأتي بين سبتمبر وأكتوبر من هذا العام.


وأوضح أن شركة فايزر سوف يتعين عليها أن ترى ما توافق عليه إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) وتوصيتها بشأن أفضل السبل لحماية الشعب الأمريكى.


وتعمل موديرنا بالفعل على حقنة معززة – نصف جرعة من لقاحها – لمحاربة متغيرات كورونا مثل B.1.351 ، التي شوهدت لأول مرة في جنوب إفريقيا ، و P.1 ، التي تم اكتشافها لأول مرة في البرازيل.


ومع استمرار زيادة التطعيمات، يعتقد الخبراء الطبيون أن فيروس كورونا قد ينتهي به الأمر إلى أن يصبح مثل الإنفلونزا، التي تتطلب لقاحًا جديدًا كل عام لأن السلالات المنتشرة تتحور بسرعة ولأن المناعة من اللقاح تتلاشى بسرعة.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*