عبد الوهاب عبد المحسن رئيس ملتقى البرلس.. فنان يهدف لتجميل المدينة

عبد الوهاب عبد المحسن رئيس ملتقى البرلس.. فنان يهدف لتجميل المدينة

يعد الفنان عبد الوهاب عبد المحسن، من أهم الفنانين التشكيليين المعاصرين، فهو رئيس ملتقى البرلس الدولى، الذى يهدف إلى اكتشاف المواهب عند أطفال البرلس، ومحاولة ابتكار حرفة لها علاقة بحالة البيئة، حيث تشتهر مدينة برج البرلس بصناعة المراكب بكل أنواعها وأحجامها، ويتبقى فى الورش الكثير من بقايا الأخشاب التى من الممكن أن تتحول إلى هدايا ولوحات رسمها الأطفال كعمل فنى جميل مرسوم بتلقائية، ويكون مصدر رزق، بالإضافة إلى تجميل مدينة البرلس ونشر الوعى الفنى والتذوق من خلال تجميل الجدران.


 


 


حصل عبد الوهاب عبد المحسن على ماجستير فن الجرافيك كلية الفنون الجميلة جامعة حلوان موضوع الرسالة ( فن الجرافيك المعاصر بالإسكندرية ) 1993، ودكتوراه الفلسفة فى الفنون الجميلة جامعة حلون.


 


ومن الوظائف التى شغلها أخصائى فنون تشكيلية بالثقافة الجماهيرية، ومدرس التصميم بأكاديمية الفن والتصميم (المعهد العالى للفنون التطبيقية)، وأسس وقام بالتدريس بقسم الجرافيك فى جامعة الزيتونة ـ عمان ـ الأردن 2002 : 2004 ، ورئيس الإدارة المركزية للشئون الفنية بالهيئة العامة لقصور الثقافة، وعضو لجنة الفنون الشعبية بالمجلس الأعلى للثقافة.


 


أقام العديد من الورش الفنية فى فن الجرافيك فى مصر والسعودية وسويسرا والأردن والهند ولبنان، وورشة دولية فى بينالى الهندسة العاشر نيودلهى ـ جيبور 2001.


 


 


وأقام ورشة طباعة خشب ملونة فى الجرافيك ( Woodcut ) بكلية الفن والتصميم ـ الجامعة الاردنية – الأردن 2004 ، وورشة عمل فى الجرافيك بقصر الفنون بالقاهرة 2005 ، وورشة عمل بعنوان ( الرسم بالقلم الرصاص ) بمركز الجزيرة للفنون بالزمالك يونيو 2010. 


 


 ومن أبرز المعارض الفنية التى معرض بجاليرى ارتس مارت 2015 معرض ( ناس ) بقاعة أفق بمتحف محمود خليل وحرمه أبريل 2016.


 


ومعرض ( مدن الملح ) بجاليرى ضى للفنون بالمهندسين يناير 2018معرض ( سيرة التوت ) بجاليرى قرطبة بالمهندسين فبراير 2018معرض (مدن الملح) بجاليرى الشموع بالمعادى مارس 2018 معرض (نقار الخشب) بجاليرى (أزاد) بالزمالك نوفمبر 2019.


مصدر الخبر

شاهد أيضاً

حافظى على صحتك النفسية بعد الولادة بهذه النصائح

تبدو فترة ما بعد الولادة صعبة في الأشهر الأولى بالنسبة للأمهات، حيث تشعر الأم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *