هيكتور مالو كتب أول رواية له دون أن يقصد وتسببت فى شهرته.. ما اسمها؟


روائى فرنسى كرس حياته للأدب حتى أصبح شغله الشاغل، هو هيكتور مالو، الذى ولد فى مثل هذا اليوم 20 مايو من عام 1830م، بالقرب من مدينة روان، وخلال حياته امتهن عدة وظائف منها للدراما فى إحدى الصحف، برغم دراسته للقانون فى باريس.


هيكتور مالو


وانتقل هيكتور مالو، حسبما أشار موقع  ara.culturell، من جريدة لأخرى بنفس الوظيفة كناقد للأعمال الأدبية، ليصدر أول كتاب له فى عام 1859م، تحت عنوان “العشاق”، ومن أشهر كتبه حتى هذا الوقت رواية “بلا عائلة” أو “فتى بلا عائلة” الصادرة عام 1878م، التي تتناول حياة الطفل اليتيم “ريمي” الذي راح ينتقل من مكان لآخر بحثًا عن والديه، وعندما بلغ العاشرة من عمره، اشتراه موسيقي يدعى “فيتاليس” يتكسب من وراء العزف على الناي في الشوارع والميادين، والتى استطاعت تحقيق شهرة كبيرة باعتبار أنها تعد من كتب الأطفال على الرغم من أن كاتبها لم يكن يقصد أن تكون الرواية كذلك في بادئ الأمر.


وفى عام 1895م، أعلن هيكتور مالو اعتزاله كتابة الأدب القصصي، ولكن عاد في عام 1896 برواية “الحب المستبد” بالإضافة إلى روايته “ليس رومان”، و”قصة حياتي”، التي تعد بمثابة وصف شامل لحياته الأدبية التي زخرت بالعديد من الأعمال، ووصل إجمالى عدد الكتب التى كتبها هيكتور مالو إلى ما يزيد عن 73 كتابًا، ورحل عن عالمنا فى 17 يوليو عام 1907.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*