نصائح بسيطة لتحسين امتصاص فيتامين ب 12 فى جسمك

نقص فيتامين ب 12 يمكن أن يسبب تأخرًا فى النمو لدى الأطفال


الفيتامينات والمعادن ضرورية للغاية لبناء جسم الأطفال في مرحلة الطفولة، من فيتامين د إلى فيتامينات ب 12 فالأطفال في حاجة ماسة لهذه الأنواع من الفيتامينات.


وفقًا لموقع “onlymyhealth“، فيتامين ب 12 أحد الفيتامينات الضرورية لبناء ونمو القدرات العقلية والنظام العصبى، كما أنها ضرورية في إنتاج وتجديد خلايا الدم الحمراء التي تساعد على نقل الأكسجين من الرئتين إلى أنسجة الجسم وأعضائه.


لماذا فيتامين ب 12 مهم


يلعب فيتامين ب 12 دورًا حيويًا في مختلف وظائف الجسم، فهو ضروري لإنتاج الحمض النووي وكرات الدم الحمراء، مضيفًا أنه يعزز أيضًا نمو الأطفال، يمكن أن يؤدى أى نقص في هذا الفيتامين أن يؤدي إلى فقر الدم ويؤثر سلبًا على تطور الجهاز العصبي.


وفقا لمكتب المكملات الغذائية التابع للمعاهد الوطنية للصحة، بالنسبة للرضع من الولادة وحتى 6 أشهر، يُنصح بتناول 0.4 ميكروجرام، بينما يُنصح الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 7 إلى 12 شهرًا باستهلاك 0.5 ميكروجرام.


يجب أن يتناول الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 1-3 سنوات 0.9 ميكروغرام، ويجب أن يتناول الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4-8 سنوات 1.2 ميكروجرام.


وتزيد الكمية الموصى بها إلى 1.8 ميكروجرام للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 9-13 عامًا وتبلغ ذروتها عند 2.4 ميكروجرام للمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 14-18 عامًا والبالغين.


يمكن أن يساهم نقص فيتامين ب12 في تأخر النمو لدى الأطفال


سلطت دراسة سابقة نشرت في مجلة علم أعصاب الطفل الضوء على 14 حالة لدى الأطفال من تأخر النمو أو الانحدار المرتبط بنقص فيتامين ب 12.


عندما يستغرق الأطفال وقتًا أطول للتعلم والقيام بالأشياء مقارنة بما هو متوقع عادةً لعمرهم، فهذا يشير إلى تأخر النمو، وقد يظهر هذا كتقدم أبطأ في أنشطة مثل المشي أو التحدث أو اللعب مع الآخرين.


يعد نقص فيتامين ب 12 عاملاً أساسيًا في تأخر النمو بين الأطفال، يعتمد المدخول الغذائي للطفل، وخاصة في المراحل المبكرة، بشكل كبير على مستويات فيتامين ب12 لدى الأم، يمكن أن يؤدي عدم كفاية فيتامين ب12 إلى مشاكل مثل قلة التركيز، وفقدان الذاكرة، وحتى أعراض فقر الدم أثناء نموهم.


أعراض نقص B12 التي يجب الانتباه إليها


بعض الأعراض الشائعة لنقص فيتامين ب12 تشمل:


  • التعب أو الضعف المستمر وغير المبرر

  • اصفرار الجلد

  • صعوبة في التنفس وانخفاض القدرة على التحمل

  • الدوخة

  • الإحساس بالوخز أو التنميل، خاصة في اليدين والقدمين

  • صعوبة المشي

  • مشاكل في الذاكرة أو صعوبة في التركيز

  • التهيج أو الاكتئاب أو التقلبات المزاجية

  • تغيرات في لون اللسان أو ملمسه، مع الشعور بألم في بعض الأحيان

  • عدم انتظام ضربات القلب أو سرعتها


كيفية توفير المستويات المثلى من فيتامين ب 12 للأطفال


يعد اتباع نظام غذائي شامل أمرًا ضروريًا، يشتمل على ما يكفي من الكربوهيدرات والبروتينات والدهون


لا ينبغي أن يكون التركيز على عنصر غذائي محدد، بل على المزيج الشامل لجميع العناصر الأساسية


إذا كان الأمر يتعلق بنقص فيتامين ب12، فيجب تزويد الطفل بالأطعمة الغنية بالمغذيات، خاصة وأن الجسم لا ينتج فيتامين ب12 بشكل طبيعي.


يمكن أن توفر كمية كافية من البروتين الحيواني الموجود في اللحوم والأسماك والبيض والحليب ومنتجات الألبان مستويات كافية من فيتامين ب12 للأطفال.


بالنسبة للأطفال النباتيين، فإن البقوليات والمكسرات والفواكه مثل الموز والبنجر والخضروات يمكن أن تساهم أيضًا بشكل كبير في تناول العناصر الغذائية للطفل.


مصدر الخبر

شاهد أيضاً

أبل تستعد لطرح أول MacBook مزود بشاشة قابلة للطى فى عام 2026.. تفاصيل

كشف تقرير حديث أن شركة أبل قد تطلق طراز MacBook جديدًا مزودًا بشاشة قابلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *