كل شىء عن الأطباق الطائرة فى كتاب "جاريت جراف"

كل شىء عن الأطباق الطائرة فى كتاب “جاريت جراف”

[ad_1]


انتقلت المناقشات حول الأجسام الطائرة المجهولة على مر السنين من مادة لأفلام الخيال العلمي أو النكات إلى موضوع جلسات الاستماع في الكونجرس ويعد كتاب UFO  هو الدليل المثالي للقراء المهتمين بمعرفة كيفية تطور هذه المناقشات والحوارات الشعبية عن القضية.


يقدم المؤلف الأمريكى جاريت جراف نظرة موثوقة وموضوعية على تاريخ مشاهدات الأجسام الطائرة المجهولة والبحث في إمكانية وجود حياة خارج كوكب الأرض على مدار الـ 75 عامًا الماضية.


إنها سردية مقنعة مثل أعمال جراف الأخرى، بما في ذلك توثيقة فضيحة ووترجيت، وتتطلب نفس المهارة التي أظهرها في تصفح الوثائق الحكومية.


يتتبع التاريخ الذي تم بحثه بعمق الطرق التي كافحت بها الحكومة للالتفاف حول الأسئلة التي أثارتها الأجسام الطائرة المجهولة أو كما تُعرف الآن، “الظواهر الجوية غير المحددة” والتي تعود مشاهداتها إلى الأربعينيات من القرن الماضي.


كتب جراف في بداية الكتاب: “ليس الأمر أن الحكومة تعرف شيئًا لا تريد أن تخبرنا به”. “الأمر هو أن الحكومة غير مرتاحة لإخبارنا بأنها لا تعرف أي شيء على الإطلاق“.


يقدم جراف في الكتاب لمحة عن مجموعة كبيرة من الشخصيات التي لعبت دورًا في البحث عن الأجسام الطائرة المجهولة والحياة الفضائية على مر السنين، بدءًا من علماء طب العيون الهواة إلى عالم الفلك الشهير كارل ساجان إلى قائد فريق Blink-182 توم ديلونج.


إنهم جميعًا يحاربون الخدع والشكوك العامة ويحاولون التغلب على السؤال العالق الذي طرحه لأول مرة الفيزيائي إنريكو فيرمي: إذا كانت الحياة خارج كوكب الأرض منتشرة، فلماذا لا نرى المزيد منها؟


يسلط جراف الضوء على التقدم العلمي الذي تم إحرازه على مر السنين في محاولة للإجابة على هذا السؤال، ولكن أيضًا في إظهار مدى اتساع الكون وعدم معرفته.


يوضح الكتاب كيف تغيرت المواقف تجاه الأجسام الطائرة المجهولة على مر السنين، ليس فقط من قبل العلماء والحكومة ولكن أيضًا في الثقافة الشعبية، وقد أدت هذه المواقف المتغيرة إلى مزيد من الانفتاح حول مناقشة المشاهدات، والتداعيات على الأمن القومي لعدم معرفة ما يمكن أن تكون عليه هذه المشاهدات.

[ad_2]
مصدر الخبر

شاهد أيضاً

وصفات طبيعية للتخلص من بقع حب الشباب.. استعدى للعيد ببشرة صافية

[ad_1]   عيد الأضحي من المناسبات التي يستعد لها الكثير وخاصة الفتيات، فيبدأن  …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *