عيد ميلاده الـ 87 .. تعرف على رحلة بهاء طاهر مع فن الرواية


مبدع لا يغيب عن الأذهان، إبداعه عائش فى قلوب القراء والمحبين لأدبه، صامت فى عزلته الاختيارية، لكن الشغف إليه لا يغيب، الجميع ينتظر “الملك” أن يخرج علينا بعمل جديد، بطلة من إبداعاته الكبيرة، هو نقطة النور فى قلوب جيل عاش على أعماله ونضج على أفكاره القومية، حملت نصوصه انتفاضات ضمنية ضد القمع، والظلم، والطبقية، والكراهية، والعنصرية، والفساد، إنه الأديب الكبير بهاء طاهر.


 


ويحتفل اليوم الأديب الكبير بهاء طاهر بيوم ميلاده الـ87، حيث ولد فى 13 يناير عام 1935، وهو صاحب المسيرة المتميزة في عام القصة والرواية والترجمة، فكانت أول ما قدمه لعالم الأدب مجموعته القصصية بعنوان “الخطوبة” في عام 1972م، وكانت له العديد من الروايات البديعة، هى:


 

شرق النخيل


أولى روايات الأديب الكبير بهاء طاهر، صدرت عام 1985، ومن أجواء الرواية: أولاد الحاج صادق يريدون أن يكسرونا كما أرادوا دائما أن يكسرونا، وعمك يعطيهم الفرصة، جربوا ذلك مع جدك من قبل، جربوا أكثر من طريقة، أجروا من يحرق زرعه، لكن من دفعوا له خاف من جدك”


“التفت سمير إلي وقال: وحتى لو فشل هذا الاعتصام فسيكون غيره غدا أو بعد غد إلى أن يصبح الاعتصام مصر كلها فتزحف للقناة وتعبر . سيحدث هذا صدقني، وسيحدث أكثر، ثم اتجهنا نحو المجموعة الرئيسية التي تحيط بقاعدة التمثال. كانوا يكررون هتافا واحدا منغما “اصحي يا مصر.. اصحي يا مصر”.


 

قالت ضحى


ثانى روايات الأديب بهاء طاهر، صدرت عام 1985، وتناقش الرواية رؤية المجتمع لثورة يوليو وتوضح أسباب وأهداف الثورة التى قامت من أجلها ولم تتحقق، فبطل الرواية سيد قناوى يحاول بكل ما أوتى من قوة أن يحصل على شهادة جامعية للتعلم يحقق من خلالها طموحاته الاجتماعية والثقافية، لكن ظروفه الاجتماعية تحول دون ذلك، بينما الباشا سلطان بيه يتملق وينافق ويحصل بأقل تعب على ما يريده من جاه وسلطة، ويعتبر معادل لما كانوا فى عهد الملكية من البكوات والبشوات.


 

خالتى صفية والدير


ثالث أعمل الأديب الكبير بهاء طاهر الأدبية، تدور في صعيد مصر من خلال قصة حب مثيرة وانتقام مدمر، فصفية الفتاة الجميلة تعشق حربي الشاب القوى والوسيم، ولكن حربي لا يشعر بحبها بل يتوسط في زواجها من الباشا، فلا تغفر صفية له ذلك وتقرر الانتقام. صدرت هذه الرواية عام 1991 وحققت نجاحا نقديا وجماهيريًا كبيرًا فطبعت عدة مرات وترجمت وتحولت إلى مسلسل تليفزيوني ومسرحية.


 

الحب فى المنفى


رواية صدرت عام 1995، للأديب بهاء طاهر، تدور أحداث الحب في المنفى في بداية الثمانينيات، قبل وبعد الاحتلال الإسرائيلي لبيروت، تحكي بلسان صحفي مصري ناصري في الخمسين من عمره، صدم في ما آلت إليه بلاده بعد رحيل عبد الناصر نفسه، وانتقال البلاد من زعيم إلى قائد. مر بعدة اضطرابات في حياته الزوجية انتهت إلى الطلاق من زوجته منار، سافر بعدها إلى سويسرا حيث عمل مراسلا لصحيفة لم تعد تنشر له أي شيء، لأنه لا يزال مواليا لعبد الناصر!


تستمر أحداث الرواية فيتعرف إلى المرشدة السياحية النمساوية بريجيت ويحبها. ثم يظهر في حياته أمير خليجي ثري يحاول إقناعه بتحرير جريدة ينوي إنشائها، إلا أنه السارد يكتشف أن هناك نوايا مشبوهة فيبتعد.


 

نقطة النور


رواية صدرت عام 1999، يفتح فيها بهاء طاهر نوافذ الفكر مشرعة على الاستقراءات الاجتماعية وحتى التاريخية ويدني القارئ أكثر وأكثر للاشتفافات الروحية، تنطلق عباراته شفافة في مدى الجانب الصوفي، وتأتي معانيه مترعة بالشوق واللهفة إلى بلوغ مراتب السموّ على دروب معالج السالكين. تتآلف هذه كله دونما نفور عند انعطافه للحديث عن الجسد وعن الإنسان بحالاته البشرية. وتتخذ هذه كلها لتشكل نقطة نور تضيء النفس بروعة الخيال الروائي المحتفل بعرس الحياة. هكذا يتحف بهاء طاهر القارئ بروايته “نقطة النور” المستمدة من واقع الحياة، ونقطة النور إنما هي رمز فلسفي يجسد فكرة تصالح الإنسان مع ذاته.


 

واحة الغروب


تدور أحداث الرواية في نهايات القرن التاسع عشر مع بداية الاحتلال البريطاني لمصر، بطل الرواية هو ضابط البوليس المصري محمود عبد الظاهر الذي يتم إرساله إلى واحة سيوة كعقاب له بعد شك السلطات في تعاطفه مع الأفكار الثورية لجمال الدين الأفغاني والزعيم أحمد عرابي. ويصطحب الضابط معه زوجته الأيرلندية كاثرين الشغوفة بالآثار التي تبحث عن مقبرة الأسكندر الأكبر، لينغمسا في عالم جديد شديد الثراء يمزج بين الماضي والحاضر، ويقدم تجربة للعلاقة بين الشرق والغرب على المستويين الإنساني والحضاري، فازت رواية واحة الغروب بالجائزة العالمية للرواية العربية في دورتها الأولى في عام 2008م.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*