طاقة النواب توافق على موازنة 21/22 ..وهيئة البترول: شهدنا أعلى نسبة تكرير

طاقة النواب توافق على موازنة 21/22 ..وهيئة البترول: شهدنا أعلى نسبة تكرير

[ad_1]


وافقت لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب، برئاسة النائب حسام عوض الله، خلال اجتماعها اليوم، علي مشروع موازنة الهيئة العامة للعام المالي الجديد 2021/2022 والبالغ قدرها 653 مليار و46 مليون جنيه.  


 


 


من جانبه قال المهندس عابد عز الرجال، رئيس الهيئة العامة للبترول، إن العام المالي المنقضي شهد أعلي كمية تكرير للخام حيث تعدي حوالى 30 مليون، وهو رقم غير مسبوق، مشيراً إلي تم الانتقال من مرحلة سد الفجوة لتحسين الجودة. 


 


 


وأشار عز الرجال، للتوسعات والتطويرات التي يشهدها ميناء الحمراء الاستراتيجي في مدينة العلميين والتي تجري علي أعلي مستوي، فضلا عن الموانئ التابعة للهيئة بالإسكندرية، كفى إطار استراتيجية وزارة البترول لتطوير البنية التحتية والموانئ البترولية ورفع كفاءتها كعنصر داعم لتحويل مصر لمركز لتداول وتجارة البترول والغاز.


 


 


وحول تساؤلات النائبة رشا رمضان وكيله اللجنة حول أسباب انخفاض نسبة الإيرادات، أوضح رئيس الهيئة، أن ازمة جائحة فيروس كورونا كان لها تأثيرها في 4 نقاط رئيسه كانت تمثل دخل للهيئة، ومنها وقود الطيران والمراكب ، واستثمارات الشركاء، فضلا عن تراجع اسعار الغاز ولن نبيع بخسارة. 


 


 


وكشف المهندس أشرف عز الرجال إلي أن هناك مراجعة للأليات اللازمة لاستئناف الشركاء النشاط، وهناك اتفاقات سترد للمجلس النيابي قريبا في هذا الصدد. 


 


 


كذلك أوضح ممثل بالهيئة، أن جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19” كان لها آثارها علي الاقتصاد، ومنها التصدير البترولي لكننا نأمل أن يشهد تحسن خلال الفترة القادمة، فضلا عن أن الدعم كان جزء من الإيرادات. 


 


 


وشهد الاجتماع، استعراض أشرف عبد الله، نائب رئيس الهيئة المصرية العامة للبترول للشؤون المالية والاقتصادية، مشروع موازنة الهيئة، موضحا أنه تم تقدير سعر برميل خام برنت بمشروع الموازنة بنحو 60 دولار، مقابل 65 دولار للبرميل بموازنة العام المالى الجاري، لافتا إلي أن كافه التقديرات تم وضعها بالتنسيق مع وزارة المالية. 


 

[ad_2]
مصدر الخبر

شاهد أيضاً

العثور على جثة سيدة قتلها زوجها ودفنها في المنزل بالمحلة

[ad_1] عثرت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الغربية، على جثة لسيدة قتلها زوجها، وقام بدفنها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *