روايات الجوائز.. واسينى الأعرج يحكى يوميات عازف مغترب فى “رماد الشرق”


صدرت رواية “رماد الشرق: الذئب الذى نبت فى البرارى للروائى الجزائرى واسينى الأعرج عام 2013 عن منشورات الجمل فى بيروت، ودخلت فى القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2014، المعروفة باسم “جائزة البوكر العربية”.


يستكمل الكاتب الجزائرى “واسينى الأعرج” فى روايته هذه، سرد حكاية “جاز” بطل الجزء الأول من خريف نيويورك الأخير وهو موسيقى شاب من أصل عربى يواصل البحث فى هوية كانت دفينة، من خلال عناصر السيمفونية التي يعمل على جمعها وتركيبها قطعة قطعة.


“جاز” الذي يصنف ضمن الواقع الأميركى القاسى باعتباره عربيًا يستعيد حكايات جده “بابا شريف”، ليعيد بناء صورة بدايات القرن العشرين بالأبيض والأسود، وبدون أية مؤثرات صورية، لتكمل بناء سيمفونيته “رماد الشرق”، التي سيعرضها جاز في أوبرا بروكلين، لتكون هي رهانه وهي وسيلته للانتصار للحياة ولاستعادة جد طيب كان تاريخا يتحرك على قدمين.


ويشغل الروائى الجزائرى واسيني الأعرج الذى ولد في 8 أغسطس 1954 اليوم منصب أستاذ كرسي في جامعة الجزائر المركزية وجامعة السوربون في باريس، ويعتبر أحد أهمّ الأصوات الروائية في الوطن العربي.


وتنتمي أعمال واسيني، الذي يكتب باللغتين العربية والفرنسية، إلى المدرسة الجديدة التي لا تستقر على شكل واحد وثابت، بل تبحث دائمًا عن سبلها التعبيرية الجديدة والحية بالعمل الجاد على اللغة.


وقد اختيرت روايته حارسة الظلال عام 1997 ضمن أفضل خمس روايات صدرت بفرنسا، ونشرت في أكثر من خمس طبعات متتالية بما فيها طبعة الجيب الشعبية كما فاز بعدد من الجوائز الأدبية المهمة بما فيها جائزة الشيخ زايد للكتاب، وتُرجمت أعماله إلى العديد من اللغات الأجنبية من بينها: الفرنسية، الألمانية، الإيطالية، السويدية، الدانمركية، الإنجليزية والإسبانية.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*