حافظى على صحتك النفسية بعد الولادة بهذه النصائح



تبدو فترة ما بعد الولادة صعبة في الأشهر الأولى بالنسبة للأمهات، حيث تشعر الأم أنها في “دوامة” لا تعرف كيف يمكنها القيام برعاية الطفل، وأيضًا نفسها، ولذا قدم التقرير المنشور عبر موقع hindustantimes، بعض النصائح. 


 

وأوضح التقرير، أنه بعد الولادة، يتعلق الأمر بالطفل ويتجاهلون الأم، وقد يكون الأمر صعبًا بالنسبة لأول مرة أثناء مرورها بجميع مراحل ما بعد الولادة حيث تمر النساء بالكثير من المشاعر العاطفية والجسدية بعد ولادة الطفل، ويستمر أثر ذلك لمدة 6-8 أسابيع على الأقل.


 


وخلال هذه المرحلة يحاول الجسم العودة إلى مرحلة ما قبل الحمل بينما يستعد أيضًا لرعاية نفسه والطفل في هذه المرحلة، وقد يكون من السهل قول هذا ولكن ليس الكثير لمتابعة، فيحتاج المرء إلى أكبر قدر ممكن من المساعدة في الأنشطة الأخرى حتى تتمكن الأم الجديدة من التركيز على مجرد الشعور بالطفل والراحة.


 


واتباع نظام غذائي جيد ومغذي يشمل الحليب والماء بكمية جيدة إذا كانت ترضع، بالإضافة إلى مزيج من الخضار والفواكه والبقوليات لتجديد جسمها.

 


مع الاهتمام بالصحة الجسدية، يتم إهمال الصحة العقلية  بسبب المسئوليات الجديدة والتغيرات الهرمونية، هناك الكثير من الاضطرابات العاطفية التي تحدث أيضًا، ومطلوب الكثير من الدعم من الزوج والرعاية من الأسرة. 


 


وفي كثير من الحالات، لا بأس في الحصول على المساعدة من أخصائي الصحة العقلية لأن مشاكل ما بعد الولادة حقيقية جدًا ويمكن التحكم فيها بالأدوية والعلاج.


 


ويمكن أن تشمل المشكلات خلال هذا الوقت مشاكل في النوم مع تقلبات مزاجية، والبكاء المتكرر، وعدم الارتباط بالطفل، حتى إلى درجة عدم الرغبة في العيش وفي بعض الحالات الشديدة الذهان أيضًا.


 


وكل هذه الأمور إذا تم التقاطها بسهولة وإذا حصل الشخص على المساعدة المناسبة في الوقت المناسب، فإنها تهدأ أيضًا قريبًا.


 


فتعد الرعاية الذاتية بعد إنجاب طفل تتضمن التواصل المدروس والتخطيط المسبق وفهم المسؤوليات المشتركة بين الشركاء وقبل الشروع في رحلة الأبوة، يجب على الأزواج الدخول في محادثات مفتوحة حول التوقعات والالتزامات وكيفية تقسيم المسؤوليات، وهذه خطوة حاسمة نحو التخطيط لإنجاب طفل، حتى أكثر من مجرد التخطيط لالتقاط الصور أثناء الحمل. 


 


ومن المهم معالجة الجوانب الحاسمة لكونك آباء. في ممارستي، كثيرًا ما أرى أمهات جدد يشعرن بالقلق بشأن الحرمان من النوم أثناء الرضاعة الطبيعية ويتلقين العديد من الأسئلة ذات الصلة.


 


و في حين أن النوم مهم بلا شك، فمن المهم أن نفهم أن الاستيقاظ أثناء الليل لإطعام المولود الجديد هو جزء طبيعي من بيولوجيا الأم خلال هذا الوقت. تم تصميم جسد الأم الجديدة للتكيف مع هذه الدورة  الاستيقاظ كثيرًا لإطعام الطفل ليس ضارًا.


 


فإذا كانت الأم تتصفح هاتفها أثناء أوقات الرضاعة، فهذا بالطبع أمر غير طبيعي  لا يمكن أن يؤدي ذلك إلى تعطيل تجربة الترابط بين الأم والطفل فحسب، بل قد يجعل العودة إلى النوم بعد الرضاعة أمرًا صعبًا أيضًا.


 


و بالإضافة إلى ذلك، تقرر بعض الأمهات تمديد إجازة الأمومة للتعافي التام، بينما تختار أخريات الغوص مباشرة في العمل، كل لأسبابه الخاصة ولكن هذا يمكن أن يؤثر على كيفية تعامل الأم مع هذا التغيير الجديد في حياتها. 


 


مصدر الخبر

شاهد أيضاً

مجمع اللغة العربية يدشن موقعه الإلكتروني.. المعلومات التى يمكن الحصول عليها

دشَّن مجمع اللغة العربية برئاسة الدكتور عبدالوهاب عبدالحافظ (رئيس المجمع) أول موقع إلكتروني متطور …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *