تعرف على دواوين شاعر الرفض الجميل أمل دنقل.. آخرها أوراق الغرفة 8

تعرف على دواوين شاعر الرفض الجميل أمل دنقل.. آخرها أوراق الغرفة 8


كان أمل دنقل شاعرا يملك عيونا تبصر أكثر مما يبدو، يرى حالنا واضحا أمام ناظريه، يتنبأ بما سيصيبنا من هزائم وانكسارات، وهكذا يكون الشاعر الحقيقى المهموم بما يراه أمامه يقرأ واقع مجتمعه ومستقبله.


 


وتمر اليوم الذكرى الـ38 على رحيل شاعر الرفض الجميل، إذ رحل فى 21 مايو عام 1983، عن عمر ناهز 43 عاما، وصدر خلال مسيرته 6 دواوين شعرية، هى:


 

البكاء بين يدى زرقاء اليمامة


 


 


صدر عام 1969، استوحى أمل دنقل قصائده من رموز التراث العربى، وقد كان السائد فى هذا الوقت التأثر بالميثولوجيا الغربية عامة واليونانية خاصة، عاصر أمل دنقل عصر أحلام العروبة والثورة المصرية مما ساهم فى تشكيل نفسيته وقد صدم ككل المصريين بانكسار مصر فى عام 1967 وعبر عن صدمته فى رائعته “البكاء بين يدى زرقاء اليمامة”.


 

تعليق على ما حدث 


 

تعليق على ما حدث


 


صدر عام 1971، هو استمرار لاتجاه الديوان الأول المعروف باسم “البكاء بين يدى زرقاء اليمامة” الذى لفت إليه أنظار الأمة العربية عام 1969، وكان بمثابة احتجاج وإدانة للعالم الذى أدّى إلى هزيمة يونيو 1967. خصوصاً وأنه الديوان الثانى فى رحلة “أمل دنقل” الإبداعيّة.


 

مقتل القمر


 

مقتل القمر


 


صدر عام 1974، ويعتقد أنه أول الدواوين الذى كتبها أمل دنقل فى مطلع الستينيات، يظن الكثيرون أن شعر أمل دنقل كان سياسياً فقط، غير أن شعر أمل الرومانسى يقترن دائما بتوهج لحظات الحب القليلة التى مر بها، والتى جعلته يدرك أهمية المرأة فى حياته، نجد فى شعر أمل الرومانسى معانى جميلة، وتعبيرات مؤثرة، فى قصيدة طفلتها.


 

العهد الآتى


 

العهد الآتى


 


صدر عام 1975، ومن أبرز قصائده “سفر الخروج” أو “أغنية الكعكة الحجريّة”، التى كتبها وسط مظاهرات الحركة الطلابية وصدامهم الشهير مع شرطة النظام سنة 1971م.


 

أقوال جديدة عن حرب بسوس


 

أقوال جديدة عن حرب البسوس


 


صدر عام 1983، فى هذا الديوان يستحضر أمل دنقل الشخصيات الرئيسية فى حرب البسوس، ويسقطها على الواقع العربى المعاصر، حيث يستعرض فى كل قصيدة إحدى الشخصيات مثل كليب القتيل واليمامة ابنته والمهلهل أخيه والمنتقم لموته.


 

أوراق الغرفة 8


 

أوراق الغرفة 8


 


صدر عام 1983، يضم هذا الديوان، الذى نشرته زوجته، الكاتبة والصحفية “عبلة الرويني”، بعد أربعين يوماً من وفاته، القصائد الأخيرة التى كتبها أمل دنقل طوال فترة مرضه، وتحديداً فى هذه الغرفة، فقد ظل أمل يكتب الشعر وهو على سرير المرض فيها، على علب الثقاب وهوامش الجرائد، ولم يهمل الشعر لحظة حتى آخر أيامه.


مصدر الخبر

شاهد أيضاً

مجمع اللغة العربية يدشن موقعه الإلكتروني.. المعلومات التى يمكن الحصول عليها

دشَّن مجمع اللغة العربية برئاسة الدكتور عبدالوهاب عبدالحافظ (رئيس المجمع) أول موقع إلكتروني متطور …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *