تجهيز منتجع من النفايات المعادة تدويرها فى جزر كوكوس الأسترالية


ستضم جزر كوكوس الأسترالية قريبا منتجعا كبيرا ولكن لا يطل على مشاهد طبيعية خلابة بل هو منتجعاً ضخماً فخماً مصنوعاً بشكل حصري من القمامة أو النفايات المعادة تدويرها بما في ذلك المخلفات البلاستيكية السيئة التي يجرفها المحيط أو تقبع في قاعه.

وسيستقبل المنتجع الذي يطلق عليه Recycled Ocean Plastic Resort ضيوفه الأوائل في عام 2025، في جزيرة اصطناعية في منطقة أسترالية نائية تُعرف باسم جزر كوكوس، أو كيلينغ ا، وهي أرخبيل مرجاني مع أروع المناظر الطبيعية تحت الماء والسكان الملونين، وفق ما نقل موقع الرؤية.


مشهد تخيلى للزوار فى المنتجع
 
صور من تصور المنتجع
صور من تصور المنتجع
 


وذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية، أن المادة الرئيسية لبناء الجزيرة تتمثل في القمامة التي يتم جمعها في أكياس مغطاة بالطمي والرمل، تحقيقاً لفكرة المهندسة البريطانية التي صممت المشروع مارجوت كراسوفيتش، والتي كانت تعمل في مجموعة المهندسة العالمية الراحلة الرائدة زاها حديد.

وكانت مارجوت تحلم بالتوصل إلى طريقة بارعة من شأنها أن تساعد في تقليل كمية النفايات التي تلوث المحيط الهندي، لذا خطرت لها فكرة إنشاء منتجع على جزيرة مصنوعة من نفايات المحيط وحطام السفن الراقدة في أرضيته.

فكرة المنتجع تقوم على بناء أرضية من القمامة المعاد تدويرها وتصنيعها، وتشكيل ممرات خشبية وربطها بقاع المحيط، وإنشاء ممرات للأشجار، وبدء البناء بحيث تقوم أذرع خاصة بحمل القمامة في أكياس، ووضع شبكة خرسانية مغطاة بالرمال والطمي فوقها لإنشاء المزيد من الممرات، بطريقة تسمح بالتوسع مستقبلاً إذا لزم الأمر.

ولن يقتصر الأمر على مجرد قمامة المحيط، بل سيتم تسليم العوارض الفولاذية والكتل الخرسانية والأدوات وكل شيء آخر بواسطة القوارب، وسيشتمل الفندق الموجود في المنتجع على شبكات جانبية، تلتقط الحطام العائم مثل الزجاجات البلاستيكية وأقنعة الوجه والإطارات والخردة الأخرى التي سيتم فصلها وإعادة تدويرها لمزيد من التطوير والتوسع في الجزيرة.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*