انطلاق الحملة الانتخابية للانتخابات التشريعية المبكرة بالجزائر


ويتنافس على مقاعد المجلس الشعبي الوطني (الغرفة السفلي بالبرلمان) 1483 قائمة منها 646 قائمة حزبية و837 قائمة للمستقلين، على أن تنتهي مجريات الحملة الانتخابية قبل موعد الانتخابات بثلاثة أيام.




وستجرى الحملة الانتخابية في ظل أحكام القانون المتعلق بالوقاية من الفساد وقانون العقوبات، ومن شأن هذا الإطار القانوني ضمان حماية الاقتراع من الأعمال المسيئة الرامية إلى تعطيل سيره العادي وممارسة المواطنين لحقهم الانتخابي بكل حرية.




كما تأتي هذه الحملة في خضم تحديد كيفيات تكفل الدولة بنفقات الحملة الانتخابية للشباب المرشحين كمستقلين من الذين تقل أعمارهم عن 40 عامًا، في إطار تشجيع الترشيحات المستقلة للشباب للمساهمة في الحياة السياسية، حيث تتكفل الدولة بنفقات الحملة الانتخابية للشباب الخاصة بالمصاريف المتعلقة بطبع الوثائق والنشر والإعلان وتأجير القاعات والنقل.




وفي إطار الترتيبات الجديدة الرامية إلى إبعاد المال الفاسد عن العملية الانتخابية في كافة مراحلها وتضييق الخناق على من يحاول اللجوء إلى استخدامه، ستجري هذه الحملة تحت إشراف لجنة مستقلة تابعة للسلطة المستقلة للانتخابات مكونة من ممثلين عن الهيئات التي من شأنها مراقبة الاخلاق العامة والتسيير الشرعي للدولة، وهي مجلس الدولة ومجلس المحاسبة والمحكمة العليا.




ومن بين الأحكام القانونية الجديدة التي ستميز الحملة الانتخابية لتشريعيات 12 يونيو المقبل، حظر استخدام المترشحين أو الأشخاص المشاركين في الحملة لخطاب الكراهية و كل أشكال التمييز، تماشيًا مع ما تضمنه دستور 2020 الذي شدد في ديباجته على نبذ الفتنة والعنف والتطرف وخطابات الكراهية وكل أشكال التمييز. 




يذكر أن العدد الإجمالي للناخبين بالجزائر بعد المراجعة الدورية للقوائم الانتخابية بلغ 24 مليونًا و392 ألفًا و438 ناخبًا، من بينهم 902 ألف و365 ناخبًا من المقيدين بالجاليات الجزائرية بالخارج.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*