المملكة المغربية ترسل 40 طنا من المساعدات للفلسطينيين في الضفة وغزة

المملكة المغربية ترسل 40 طنا من المساعدات للفلسطينيين في الضفة وغزة

[ad_1]


شرعت المملكة المغربية في إرسال 40 طنا من المواد الغذائية الأساسية وأدوية للحالات الطارئة والأغطية، التي تم نقلها بواسطة طائرات تابعة للجيش المغربى، لفائدة الشعب الفلسطيني في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة.


وجاء قرار العاهل المغربى الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، بإرسال هذه المساعدات الانسانية العاجلة، في إطار دعم المملكة المغربية المتواصل للقضية الفلسطينية العادلة، وتضامنها الدائم مع الشعب الفلسطيني الشقيق.


وتأتي هذه المساعدات المذكورة، لفائدة السكان الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، في أعقاب الهجوم العدواني الذي شنته قوات الاحتلال الإسرائيلي على الفلسطينيين بالأراضي الفلسطينية المحتلة، والتي خلفت مقتل العشرات من المدنيين ضمنهم أطفال ونساء.


وتضع المملكة المغربية القضية الفلسطينية في مقدمة اهتماماتها ، حيث تظل وفية لتمسكها بتحقيق حل دولتين تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن، من خلال إقامة دولة فلسطينية داخل حدود 4 يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.


وعلى هذا الأساس، ساهمت المملكة المغربية وحدها خلال عشرة أعوام في بيت مال القدس بقيمة مالية قدرها 15 مليون دولار، لتكون بذلك أكبر داعم لبيت مال القدس أي بنسبة 73%.


ولهذا، ظل المغرب يقدم يوميا دعما ملموسا لعائلات مقدسية محاصرة في أرزاقها وبيوتها، وظل كذلك يقدم الدعم اليومي للمدارس المقدسية حتى تواصل معركة التعليم والمعرفة والعلم، وظل يقدم أيضا الدعم لترميم وحماية منازل المقدسيين من الهدم والترحيل، ناهيك عن المنح السنوية لفائدة الطلبة المقدسيين، وتنظيم رحلات لتلاميذ وطلاب مقدسيين إلى المغرب كحق من حقوق الطفولة في التخييم.


من جهة أخرى، أدانت المملكة المغربية، في بيان صادر عن وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، بأشد العبارات أعمال العنف المُرتكبة في الأراضى الفلسطينية المحتلة، والتى لا يؤدي استمرارها سوى إلى تعميق الهوة، وتأجيج الأحقاد وإبعاد فرص السلام أكثر في المنطقة.

[ad_2]
مصدر الخبر

شاهد أيضاً

نتنياهو: لن نفوت أى فرصة لتحرير المحتجزين والضغط العسكري مستمر حتى النصر

“قائمة العار” الأممية لقاتلى الأطفال ومهاجمى المدارس بعد إضافة إسرائيل

[ad_1] بعد إدراج الأمم المتحدة إسرائيل على قائمة العارعلى خلفية الحرب الدائرة فى قطاع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *