الفرنسى أونوريه دى بلزاك ترك 90 رواية و137 قصة.. هل قتلته الكتابة؟


أديب وروائى وكاتب مسرحى وناقد أدبى فرنسى، وأحد رواد الأدب الفرنسى فى القرن التاسع عشر فى الفترة التى أعقبت سقوط نابليون، هو أونوريه دى بلزاك، واليوم تحل ذكرى ميلاده، إذ ولد فى مثل هذا اليوم 20 مايو من عام 1799م.


أونوريه دى بلزاك


تميز أونوريه دى بلزاك، حسبما تذكر كتبه والمواقع الثقافية، بتنوع فى كتابته الأدبية، حيث الرواية الفلسفية، والرواية الخيالية والرواية الشعرية، واستطاع أونوريه دى بلزاك، الذى تأثر بالروائى الفرنسى جوستاف فلوبير، أن يكتب أكثر من 90 رواية وقصة قصيرة “137 قصة” نشرت منذ عام 1829 حتى 1855 مجمعين بعنوان الملهاة الإنسانية، ويضاف إلى هذا كتاب 100 قصة فكاهية، وأيضاً روايات نشرت بأسماء مستعارة ونحو 25 عملا موجزا.


وكان من أبرز أعماله الأدبية “عند علامة القط والمضرب، طبيب القرية، عقد الزواج، رسائل عروسين، العمة بيت، مباهج ومآسى العشيقات، الشوان، لويس لامبرت”.


وكان أوتوريه دى بلزاك مدمنا للعمل وهو الذى ما جعل صحته تتأخر وهذا ما جعل الناس يقولون إنه رحل فى سن مبكرة بسبب إدمانه للكتابة، ليرحل عن عالمنا وهو فى عمر الـ51 عاما، فى 18 أغسطس من عام 1850م.


مصدر الخبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

*