الامم المتحدة تدعو العالم إلى اعتماد "اقتصاد حرب" لمواجهة كورونا

الأمم المتحدة تدعو العالم إلى اعتماد “اقتصاد حرب” لمواجهة كورونا

[ad_1]


دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش العالم إلى المضي أبعد من التعاون واعتماد “اقتصاد حرب” لمكافحة كوفيد-19، لدى افتتاحه الجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية، في وقت باتت الهند ثالث دولة تتخطى حصيلة الوباء فيها 300 ألف وفاة.


 


وقال جوتيريش أمام الاجتماع السنوي المنعقد عبر الإنترنت حتى الأول من يونيو في جنيف “إننا في حرب ضد فيروس، نحتاج إلى المنطق والعجلة اللذين يمليهما اقتصاد الحرب لتعزيز إمكانيات أسلحتنا”.


 


من جهته، دعا المدير العام لمنظمة الصحة تيدروس أدهانوم غيبرييسوس إلى أن يتم تلقيح 10% من سكان كل بلد بحلول سبتمبر، مبديا أسفه لاحتكار “مجموعة صغيرة من البلدان” اللقاحات.


 


وأسفر الوباء الذي لا يزال منشأه موضع تساؤلات، عن أكثر من 3,45 ملايين وفاة في العالم بحسب الأرقام الرسمية، فيما تعتبر منظمة الصحة أن الحصيلة قد تبلغ “حوالى ستة إلى ثمانية ملايين” وفيات سواء مباشرة أو غير مباشرة.


 


وشدد غوتيريش على أن الأزمة الصحية تسببت بـ”خسارة حوالى 500 مليون وظيفة، وشطب آلاف مليارات الدولارات من حسابات الشركات”، مؤكدا أن “الأكثر ضعفا هم الأكثر معاناة وأخشى أن تكون النهاية لا تزال بعيدة”.


 


وطلب من مجموعة العشرين تأليف فريق عمل يجمع الأطراف الأساسية لإنتاج اللقاحات، محذرا من أن حصول موجات إصابات جديدة قد يؤدي إلى “إبطاء تعافي الاقتصاد العالمي” إذا واصل الفيروس الانتشار والتحوّر في الدول الفقيرة.


 


وتعهدت دول مجموعة العشرين وكبار منتجي اللقاحات وصندوق النقد الدولي الجمعة خلال قمة حول الصحة نظمتها الرئاسة الإيطالية للمجموعة والمفوضية الأوروبية في روما، بتسريع حملات التلقيح في الدول الفقيرة.


 


وفي آسيا، باتت الهند ثالث دولة في العالم بعد الولايات المتحدة والبرازيل، يحصد فيها كوفيد-19 أكثر من 300 ألف شخص، من أصل أكثر من 26,7 مليون إصابة، فيما يعتقد العديد من الخبراء أن حصيلة الوفيات أعلى بكثير من الأرقام الرسمية.


 


وفي اليابان التي تواجه موجة رابعة من الإصابات، فتح الإثنين أول مراكز التلقيح الجماعية سعيا لتسريع حملة التطعيم التي تواجه انتقادات لبطئها الشديد، إذ يقتصر عدد الذين تلقوا جرعتي اللقاح على 2% من السكان بالمقارنة مع 40% في الولايات المتحدة و15% في فرنسا، وذلك قبل أقل من شهرين من انطلاق أولمبياد طوكيو في 23 يوليو.


 

[ad_2]
مصدر الخبر

شاهد أيضاً

نتنياهو: لن نفوت أى فرصة لتحرير المحتجزين والضغط العسكري مستمر حتى النصر

“قائمة العار” الأممية لقاتلى الأطفال ومهاجمى المدارس بعد إضافة إسرائيل

[ad_1] بعد إدراج الأمم المتحدة إسرائيل على قائمة العارعلى خلفية الحرب الدائرة فى قطاع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *